اتصل بنا

تسجيل الدخول

مستخدم جديد

ذكاء التسعير جـ3

قراءة المقال باللغة الفصحى

الكاتب :

اعمل بيزنس

تاريخ النشر :

2017-01-02

مشاهدات :

965

شارك المقال

فكرت قبل كده إزاي موبيل تمنه 4000 ج ينزل تمنه ل 2000 ج ويبقى الناس بتقبل عليه إقبال شديد ؟؟ طيب إيه اللي بيخللي تمنه أصلا ينزل ؟؟ ومين اللي بيشتريه وه تمنه 4000 ج رغم إن كل الناس عارفه إنه هينزل لأقل من 2000 ج ؟؟

- الموضوع ده بيدخل في استراتيجية ذكية بيشتغل عليها مديرين التسويق ودي بيشتغلوا شوية سيكولوجي إنه يحفظ الناس سعر ويبقى السعر ده سعر غالي جداً بالنسبة للتكلفة واللي بتوصل فيه التكلفه للربع يعني هو ممكن يكون بيكلفه 1000 ج .... بينزل الأول ب 4 آلاف ج وفيه نسبة 15% من المشتريين يهمهم إنهم يبقوا مميزين بصرف النظر عن السعر فبيشتروا بالسعر ده حتى لو عارفين إنه هينزل بس ده نوع من التميز الإجتماعي وهما برضه نفسهم اللي بيغيروا الموبيل بواحد أحدث رغم إنه مش هيضيف حاجة جديدة على استخداماتهم المهم إنهم يفضلوا مميزين إجتماعياً .... بعد كده ينزل السعر ل 3000 ويروح يشتريه الناس اللي بتقلد الناس المميزة إجتماعياً ... أو هما عايزين يبقوا مميزين إجتماعياً بس معندهمش الإمكانية المالية فبيستنوا شوية لحد السعر ما يوصل للرقم ده ودول بيمثلوا 35% من المشتريين .... بعد كده بتيجي شريحة الناس العملية اللي عايزين يوصلوا لأعلي قيمة من المنتج بس بأقل سعر ودول بقى اللي بيستنوا لما السلعه تجيب آخرها ويشتريها بألفين ج اللي هو أقل سعر تقريباً للسلعة أو نقول إن ده السعر المناسب ودول طبعا بيمثلوا ال 50% الباقيين ....

ويبقى كدة الشركة باعت لكل الشرائح بس ماخسرتش مكسب الناس اللي اشترت ب4 آلاف و3 آلاف ج .... يعني بدل ما ينزل بالسعر من الأول ويبيع بألفين ج للكل ... لأ بيكسب من الشرائح المتميزة إجتماعياً واللي عايزة تبقى متميزة إجتماعياً وكمان من الناس العملية اللي مش هتدفع مبلغ أغلى من القيمة اللي هي شايفاها للسلعة .

كمان فيه نقطة مهمة لو نزل بألفين ج من أول يوم هيبقي السعر ده متاح للجميع يبقى فيه مخاطرة إنه يخسر الشريحة الأولى والتانية لأنهم مش عايزين يظهروا بمظهر الناس كلها وممكن يستغنوا أصلاً عن السلعة ويدوروا على سلعة تانية يبان فيها تميزهم يبقى كده هو لما ينزل بالسلعه في الأول غالية هيشتروها وهى غالية يبقى كده ما خسرهمش ولا خسر اللي بيقلدوهم .

- في الخدمات برضه هانلاقي إن نفس الناس دي بتدور على خدمة مميزة فلو انت بتبيع خدمات يبقى لازم تسعر خدمة بسعر أغلى وليها شوية مميزات مختلفة ممكن في النهاية تبقى مش فارقة كتير عن الخدمة الأصلية ولكن هي إشباع لغريزة حب التميز زي مثلاً درجة البيزنس في الطيارات بتبقى خدمة مميزة رغم إن في النهاية كل المسافرين بتوصل في نفس الوقت (اللي هي الخدمة الأساسية) إنما فيه ناس بتبقى حابة تحس إنها مميزة .

المهم إن المفهوم ده عالمي مش مرتبط بشعب معين أو دولة معينة ممكن تختلف نسبته من شعب لشعب زي مثلا الشعب الألماني ( أكتر شعب بيدخر في العالم ) لو قارناه بالأمريكي اللي هو إستهلاكي أكتر هتلاقي بدل 15% ممكن 5% ... إنما دي طبيعة الإنسان اللي مديريين التسويق بتلعب عليها

تسويق