اتصل بنا

تسجيل الدخول

مستخدم جديد

القديمة تحلى

قراءة المقال باللغة الفصحى

الكاتب :

اعمل بيزنس

تاريخ النشر :

2017-01-01

مشاهدات :

405

شارك المقال

من أهم النقط اللى بنركز عليها إننا نعرف العملاء بتوعنا بيحبوا إيه أو بيكرهوا إيه .. ايه اللى ممكن يلبى احتياجاتهم وإيه اللى ممكن يسببلهم مشاكل .. هنعرف النهاردة ده بمثال من أكبر الشركات العالمية وهى كوكاكولا .
احتفلت شركة "كوكاكولا" سنة 1985 بمرور 90 سنة على نشأتها والمناسبة دى عملت منتج جديد إسمه "new coke" إحتفالا بالمناسبة .. و قامت بسحب منتج الكوكاكولا القديم .. قامت كوكاكولا بعمل متواصل لسنتين أنفقت فيه حوالى 4 مليون دولار و أجرت العديد من الأبحاث عشان تغير من طعم الكوكاكولا للطعم الجديد الموجود فى منتج ال "new coke" .
لكن حصلت مفاجأة غير متوقعة عند طرح المنتج الجديد .. إستقبلت كوكاكولا كتير من التليفونات يوميًا من عملاء بيعبروا عن إستيائهم من المنتج الجديد ده و بيطلبوا عودة منتج كوكاكولا القديم .. و مش بس كده .. ده كمان ظهرت مجموعة سميت ب "old coca cola drinkers" تهدد و تطالب بعودة المنتج القديم .
طبعًا "كوكاكولا" مكنش عندها خيار و إستسلمت للأمر الواقع و رجعت للأسواق منتجها القديم بس مع بقاء المنتج الجديد و اللى محصلش إلا على 2% من حجم السوق .
اتجاه "كوكاكولا" لطرح منتج جديد كان نتيجة تراجع حصتها السوقية لصالح "بيبسى" .. إفتكرت شركة "كوكاكولا" إنها لما تنتج منتج بطعم أحلى إنه هيرجع لها اللى خسرته فى حصتها فى السوق .. و عملت البحوث وتقريبًا كان المشكلة إن البحث التسويقى كان بيركز على الطعم و لم يهتم بأخذ رأى العملاء فى نزول منتج جديد و إستبداله مع المنتج القديم .
على الرغم من إن شركة "كوكاكولا" عندها أحدث و أكبر مراكز بحوث تسويقية فى الولايات المتحدة الأمريكية إلا إن ده مامنعهاش إنها ترتكب خطأ كبير اتعرضت بسببه للإنتقادات العنيفة من العملاء و كان نتيجة لعدم تحديد المشكلة بشكل صحيح .
فى النهاية نحب نقول إننا كأصحاب مشروعات وعندنا منتجات وخدمات بنقدمها إننا لازم نعرف العميل بيحب إيه وبيكره إيه من خلال بحوث التسويق واستطلاعات الرأى قبل ما أنزله منتج أو خدمة بدون دراسة كافية تعرضنى لخسارة العميل وخسارة الفلوس اللى أنتجت بيها المنتج ده وربنا يوفق الجميع .

تسويق