اتصل بنا

تسجيل الدخول

مستخدم جديد

قصة نجاح نادى ليستر سيتى - القادمون من الخلف

قراءة المقال باللغة الفصحى

الكاتب :

اعمل بيزنس

تاريخ النشر :

2017-01-04

مشاهدات :

288

شارك المقال

جملة مشهورة كنا بنسمعها فى ماتشات الكورة من المعلق الرياضى الكابتن حمادة امام ( الله يرحمه ) وكان يقصد بيها اللعيب اللى بييجى من آخر الملعب ومحدش شايفه ومش متراقب كويس بس بيسجل هدف وبيكون سبب فى انتصار فريقه وبما اننا بنتكلم عن الكورة والماتشات فما ينفعش نفوت فرصة الكلام عن قصة نجاح نادى "ليستر سيتى" واللى فاز بالدورى الانجليزى لكرة القدم لسنة 2016 لأن بصراحة الفريق كله قادم من الخلف

الحكاية بدأت سنة 2014 لما صعد "ليستر سيتى" للpremier league بعد غياب لفترة طويلة وكافح للبقاء فى الدورى السنة اللى فاتت والموسم ده نافس بقوة ونجح فى الحصول على بطولة أقوى دورى فى أوروبا والعالم .. لكن الملفت للنظر جداً وسبب تعاطف كتير من جماهير الكورة الحكاية اللى ورا نجوم الفريق والمدير الفنى واللى كل واحد فيهم عنده قصة لكن فى حاجة مشتركة بينهم وهى انهم فعلاً جايين من بعيد أوى !!

فريق "ليستر" فى عالم كرة القدم غير معروف اطلاقاً لكل المتابعين بالاضافة ان المدير الفنى للفريق "كلاوديو رانييرى" مدرب كبير فى السن عنده 65 سنة لكنه ما نجحش مع أى نادى دربه رغم انه درب أندية كبيرة وكتيرة زى "انترميلان" و"نابولى" و"يوفينتوس" و"أتليتكو مدريد" و"ايه اس روما" !!

الراجل نجح بعد 30 سنة تدريب والنهاردة أصبح مشهور جداً وكل وسائل الإعلام بتستنى تصريحاته وهيفضل اسمه مربوط بفريق "ليستر" مش علشان حقق بطولة الدروى بس لأول مرة فى تاريخ الفريق .. لأ عشان حقق الانجاز ده وهو عنده 65 سنة بعد سلسة من الفشل المتكرر فى كل نادى يمسكه .. حتى جماهير "ليستر" نفسها كانت معترضة عليه عند تعاقد الإدارة معاه !!

تانى واحد من أبطال القصة هو مهاجم الفريق "جيمى فاردى" والمشهور عنه سوء سلوكه ومشاغباته لدرجة ان أحد الأندية اللى لعب ليها فى الدرجات المختلفة من دورى الهواة فرض عليه عقوبة انه يلبس أسورة الكترونية تنقل لادارة النادى كل تحركاته وممنوع الخروج من بيته بعد الساعة 6 ..

"فاردى" لعب فى دورى درجة تامنة ولما اتعاقد معاه نادى "ليستر" كانت قيمة التعاقد مليون و300 ألف دولار وهو رقم متواضع فى الكورة .. لكن بعد تسجيله 22 هدف ومساعدة فريقه بشكل رئيسى للحصول على لقب الدروى ساهم فى ارتفاع قيمته السوقية لغاية 20 مليون يورو (22 مليون دولار) وطبعاً انضم لمنتخب انجلترا وشارك فى بعض المبارايات كأساسى .

البطل التالت هو النجم العربى الجزائرى المتألق "رياض محرز" صانع ألعاب الفريق واللى كان بيلعب فى دورى درجة تانية فى فرنسا .. المدير الفنى لفريق "مارسيليا" اتريق عليه وقال ان أنا مش مجنون عشان أتعاقد مع لاعب ضعيف البنية زى "محرز" .. وفعلاً اتجه لانجلترا واتعاقد معاه فريق "ليستر" وبرضه المحللين قالوا انه جسمه ضعيف وهيتضرب جامد من لاعبين الفرق المنافسة .. لكن "محرز" أثبت انه لاعب ذكى ومهارى واستغل خفة حركته فى المناورات وصنع الأهداف و كافح مع فريقه للبقاء فى الدورى السنة اللى فاتت وساهم فى الحصول على الدورى السنة دى ب17 هدف وخد جايزة أحسن لاعب فى الدورى كمان

ايه اللى ممكن نستفيده من قصة زى كده ؟

- على مستوى البيزنس .. حاول مرة واتنين وتلاتة وعشرة .. ممكن يكون نجاحك فى المرة ال11 أهم حاجة انك تبذل كل مجهودك وتجتهد أوى وربنا هيكافئك أكيد .

- ممكن تبنى اسمك مع كيان صغير لسة بيطلع ومحدش يعرفه سواء كان مشروع ناشئ أو شركة الخ .. ممكن كل مواهبك تتفجر فى كيان الضوء مش متسلط عليه .. ممكن تنجح كموظف مع شركات صغيرة ولسة بتطلع .. فى بعض الناس بيكون متكتف لما بيشتغل مع شركات كبيرة لها اسمها ..

- الانضباط والالتزام عناصر أساسية فى النجاح .. "رياض محرز" كان بيقول ان المدرب ممكن يقعده وما يلعبش لو ما التزمش انه يؤدى الدور الدفاعى المخصص ليه .. مفيش حاجة اسمها نجم الفريق وهو الهداف وأحسن لاعب .. لكن فى حاجة اسمها انضباط وهو ده اللى صنع أسماء لعيبة الفريق الموسم ده .. نفس الحكاية مع "جيمى فاردى" واللى كان قضى فترة من حياته فى السجن بسبب مشاغباته لكن اللى ساعد فى تحول شخصيته هو الانضباط اللى اتفرض عليه من الأندية اللى لعب فيها قبل ما يلعب مع "ليستر" .

- اشتغل على نفسك كتير لأن ده بيخللى سعرك يعلى جداً فى مجال تخصصك .. القيمة التسويقية للاعبى "ليستر" كانت 22 مليون يورو وهى قيمة لاعب واحد من "مانشستر يونايتد" مثلاً .. النهاردة وبعد الانجاز ده وصلت القيمة التسويقية للفريق ل127 مليون يورو .

- روح العمل الجماعى كانت ظاهرة جداً فى نجاح الفريق بالفوز بالدورى الانجليزى .. النهاردة عشان تنجح لازم تنجح مع غيرك .. متبقاش لوحدك

الحقيقة انجاز "ليستر سيتى" هيفضل قصة تحفيز لفترة طويلة جداً .. لأنه تقريباً حقق المستحيل .. انت كمان تقدر تعمل اللى انت بتحلم بيه لو كانت عندك عوامل النجاح وركز فى الوصول لهدفك بدون التأثر بالعوامل السلبية المحيطة بانك تعديها وتتجاوزها باصرارك وطول نفسك

تسويق