اتصل بنا

تسجيل الدخول

مستخدم جديد

كيف تدير بيزنس وقت الأزمات ؟؟؟ ج8

قراءة المقال باللغة الفصحى

الكاتب :

اعمل بيزنس

تاريخ النشر :

2016-12-28

مشاهدات :

1989

شارك المقال

 

في آخر حلقة النهاردة عايزين نعرف إيه المكسب اللي هيعود على أي بيزنس بعد إنتهاء الأزمة ؟ ودي نقطة مهمة لأن المشقة بتهون لما نعرف إيه الجايزة اللى منتظرانا في نهاية الطريق :)
1- كبر حجم الماركت شير : -
أثناء الأزمة ولأنك فضلت موجود وغيرك قفل ولأنك اشتغلت وغيرك ريّح فطبيعي إن نسبتك من السوق زادت حتي مع الحجم المنكمش من السوق لكن بعد انفراج الأزمة ورجوع السوق لطبيعته بتفضل نسبتك موجودة لكن من سوق أكبر .
2- الإستفادة من الأزمة : -
الحكمة تقول (الضربة التي لا تقسم ظهرك تقويه) بعد الأزمة تكون الشركة أكثر خبرة وأكثر ثقة في نفسها باعتبارها صمدت أمام أزمة صعبة وأكثر حيوية وأكثر استغلالاً للفرص وأكثر استفادة للموارد المتاحة .... المشروع أيام الرواج بيبقى عامل زى الشاب اللي أسرته بتصرف عليه ومش شايل هم حاجة وفجأة الدعم الأسري بيختفي فبيواجه الواقع بكل مشاكله لو صمد بيتحول لرجل قوي معتمد على نفسه :)
3- العلاقة الوطيدة مع العملاء :-
لأنك بتخدمهم في وقت فيه كتير قفل أو قلل النشاط وأحياناً بتلاقى عملاء بيكرهوك بيضطروا يشتغلوا معاك علشان المنافس قفل ودى فرصة من ذهب إنك تقدر تقوى علاقتك بيهم وغالباً بيفضلوا معاك حتي لو المنافسين رجعوا تاني لأنهم اتعودوا عليك ولأن العملاء بتحب المورد التقيل اللي بيكمل وقت الأزمة ولأنهم مش هيخاطروا تاني ويسيبوك .
4- حفر اسمك داخل أذهان العملاء :-
لا يوجد جائزة أفضل من أن يتم حفر اسمك مع العملاء اللي مش هينسوك أبداً لأن العملاء بيحبوا المستمر وليس المتقطع .
5- تجربة أفكار جديدة وأسواق جديدة :-
من مميزات الأزمة انك تجرب أفكار جديدة وأسواق جديدة ومنتجات جديدة .... لدرجة انك بعد الأزمة هتلاقى إنك مكمل بشكل أفضل من قبل الأزمة وهتلاقي إن الأزمة غيّرت مسارك لمنتجات أفضل وأسواق أفضل ولولا إنك كملت وابتكرت كان زمانك واقف عند نقطة أقل من اللى وصلتها بكتير جداً .
6- تحقيق مكاسب كبيرة :-
انتهت الأزمة وأصبح لديك نسبة من السوق أكبر بمنتجات أكتر ودخلت أسواق لم تكن تفكر أن تدخلها من قبل بخبرة أكبر وعلاقة قوية مع العملاء .... النتيجة أرباح أكبر بكتير جداً من اللى كنت بتحققها قبل حدوث الأزمة :)
في نهاية الحلقات عايزين نقول إن الأزمة مش نهاية العالم بل بالعكس ممكن تكون بدايته نحاول بس دايماً نستخدم عقولنا علشان نحول الأزمة إلي فرصة نقدر بيها نبني للمستقبل ... كان فيه كتاب اسمه ( شركات أنشئت لتبقى ) وكان بيستعرض أفضل 18 شركه في التاريخ وكان من ضمن الروابط المشتركة إنها كلها تعرضت لأزمات ضخمة كادت إنها تقفلها للأبد ولما اتغلبت عليها كانت قوة دافعة لعشرات السنين فيما بعد .... ياريت ما نفكرش تحت رجلينا ونفكر للمستقبل وربنا يوفق كل مجتهد 

تسويق