اتصل بنا

تسجيل الدخول

مستخدم جديد

الانترفيو

قراءة المقال باللغة الفصحى

الكاتب :

اعمل بيزنس

تاريخ النشر :

2017-01-06

مشاهدات :

831

شارك المقال

 من 3 سنين تقريباً كانت فيه بنت بتعمل مقابلة عندي في الشركة في وظيفة ممثل مبيعات وبالرغم إنها كانت متميزة إلا إن مدير المبيعات وقتها رفضها ... المهم إن مدير الموارد البشرية لأنه مقتنع بيها بعتها لشركة شقيقة لأنه شايف إنها إتظلمت في المقابلة وكان المفروض إنها تبقى واحدة من الناس اللي يتم إختيارها .

من حوالي شهر جت سيرتها على لسان أحد الشركاء إنها دلوقتي أصبحت مديرة المبيعات وإن الشركاء بيعتمدوا عليها في كل حاجة تقريباً بما فيها التعيين والتقييم لممثلي المبيعات الجدد 

القصة دي فكرتني بالممثلة "ميريل ستريب" اللي بتصنف كأفضل ممثلات جيلها واللي اترشحت بعد كده لعدد مهول من الجوائز زي مثلاً 29 جايزة جولدن جلوب وكسبتها 8 مرات وواحدة من ضمن 6 ممثلين في التاريخ كسبوا جايزة أوسكار 3 مرات .... الممثلة دي في بداية حياتها وتحديدا سنه 1976 إتعرضت لموقف غريب شوية لما راحت تعمل تجربة أداء لفيلم "كينج كونج" وكان المنتج الإيطالي "دينو دي لورينتيز" هو اللي بيختبرها فقال لابنه بالإيطاليه ( إزاي تجيبلي واحده وحشه زي دي ؟ ) ... المشكلة إن "ميريل ستريب" كانت بتعرف إيطالي وردت عليه إنها فهمت اللي هو قاله وانصرفت .... إنصرفت بس من غير ما تستسلم ومن غير ما تفقد الثقة في نفسها ومن غير ما تقرر تسيب التمثيل ومن غير ما يقلل الموقف ده في إيمانها بنفسها أي شعرة 

مواقف زي دي وما أكثرها كانت كفيلة إنها تنهي حياة "ميريل ستريب" قبل ما تبدأ لو إنها تأثرت بيها وبدأت تكوّن وجهة نظر واضحه مبنية على الآراء اللي بتتقال في المقابلات 

كتير مننا لما بيعمل إنترفيو أو مقابلة عمل ويترفض ده بيأثر فيه وبيخليه يفقد الثقة في نفسه بالرغم إنه ممكن يكون الأسباب إن اللي بيعمل المقابلة تقييمه خاطيء مثلاً أو إنه أعلى من المكان أو أي سبب تاني .

ياريت نستفيد من أي مقابلة عمل ونعرف إيه مميزاتنا وعيوبنا ولا نسمح لأي حد إنه يقلل ثقتنا بنفسنا ولا إيماننا بقدراتنا ولا يحبطنا أو يخلينا نيأس ونرضى بأي حاجة ونبقى فاهمين إن ممكن اللي بيعمل الإنترفيو يبقى مخطيء أو فاشل أو غير عادل لكن أكيد ربنا سبحانه وتعالي عادل وهيوفقنا لحاجة أحسن لو إحنا كملنا بنفس الحماس والعزيمة والأمل 

تسويق