اتصل بنا

تسجيل الدخول

مستخدم جديد

السكودا مع الألمان شكل تانى

قراءة المقال باللغة الفصحى

الكاتب :

اعمل بيزنس

تاريخ النشر :

2017-01-01

مشاهدات :

393

شارك المقال

هنتكلم النهاردة عن تانى عنصر وهو عنصر المواصفات ( Features ) .... يعني مثلاً النهاردة "سامسونج" رجعت للمنافسة على سوق الموبايلات فى العالم بإدخال مواصفة اسمها "الأندرويد" على أجهزتها .... تخيل لو "نوكيا" كانت هى اللى بدأت بميزة زى دى كنت هتلاقى الفرق عامل إزاى النهاردة ؟
هنتكلم النهاردة عن قصة اسم كبير فى عالم السيارات وايه المشكلات التسويقية اللى واجهته وايه الحلول اللى نفذها فى مواجهة المشكلات دى واللى كان أبرزها طبعاً تغيير الصورة الذهنية تماماً من خلال ادخال مواصفات عالية على عربياتها .. هنتكلم النهاردة عن "سكودا" .. 
فى بداية النصف الأول من القرن العشرين كانت سكودا واحدة من أكبر الشركات المتخصصة فى صناعة السيارات الفاخرة وكانت ليها الريادة فى صناعة مواتير العربيات ده غير الابتكار التقنى فى صناعة المواتير الرياضية .
لكن بسبب التوجه الشيوعى فى تشيكوسلوفاكيا السابقة اتحولت "سكودا" من علامة تجارية بتقود السوق لمجرد منتجات مش بتهتم بالجودة ولا باحتياجات العميل وطبعاً ما قدرتش انها تواكب التطور السريع جداً فى صناعة السيارات الأوروبية تحديداً لا من حيت الابتكار ولا الابداع .. 
سكودا كانت محتاجة علشان تطور من نفسها وتغير صورتها الذهنية مش بس استثمارات أجنبية لأ دى كانت محتاجة كمان لخبرات ادارية لتحسين كفاءة مصانعها ولرفع معايير الجودة وانتاج عربيات بمواصفات .. كل ده بدأ يظهر كنتيجة للشراكة اللى تمت بين سكودا وبين فولكس فاجن الألمانية .
انضمت "سكودا" لمجموعة "فولكس فاجن" العالمية وكانت أول حاجة بدأت تشتغل عليها بعد انضمامها لمجموعة فولكس فاجن هو ازاى تكون صورة عند العميل مكونة من قوة العربيات الألمانى كميزة أساسية مشهورة بيها وجودتها والسعر التنافسى اللى بتتمتع بيه سكودا .. هو ده المفتاح اللى هتغير بيه صورتها عند العملاء .. كل اللى هيشترى عربية سكودا لازم يحس ان دفع فلوس فى حاجة قيمة وهتعقد معاه أكبر فترة ممكنة .. لازم اسم سكودا يبقى مرادف لكذا ميزة منهم .. الجودة العالية .. القوة .. التصميم الجذاب .. قوة الموتور .. توافر عوامل الأمان .
من أكتر المميزات اللى بدأت تركز عليها سكودا كان أداء العربية نفسه وده اللى بدأ يظهر فى موديلات سكودا اللى بتتمتع بمواصفات عالية جداً وبتنافس مع العربيات الأوروبى واليابانى .. سكودا استثمرت بكثافة فى بحوث التطوير وكانت النتيجة إن منتجاتها بدأت تتسم بالجودة العالية وده ظهر فى موديلات زى موديل فيليشيا الشهير جدًا وكانت النتيجة اللى أظهرتها الأبحاث اللى اتعملت على موديل فيليشيا بعد كده ان تصميمها جذاب ومظهرها الداخلى مريح .. كل ده مع فترات ضمان وخدمة ما بعد البيع على أعلى مستوى .. موديل فيليشيا بدأ يساهم فى تغيير صورة سكودا وبدأت تبقى صورتها إيجابية فى عيون عملائها ده غير التطوير المستمر على موديل فيليشيا لغاية أما بدأ انتاج موديل جديد تمامًا وهو أوكتافيا فى سنة 1998 .
موديل أوكتافيا كان بالنسبة لفولكس فاجن كان معناه استهداف أسواق جديدة وشرايح كمان جديدة وكان ده الموديل اللى مكن سكودا من دخول أسواق جديدة والحصول على نسبة من السوق العالمى ده غير ان ده مفيد جداً لفولكس فاجن لأن موديل أوكتافيا ظاهر فيه وبوضوح اللمسة الألمانية من حيث الجودة والفخامة وبالتالى بقى فيه شريحة جديدة مستهدفة وهى الشريحة اللى متقدرش تركب عربية فولكس ألمانى فاخرة لكنها تقدر تركب الأرخص شوية وهى الأوكتافيا وبدأ يظهر هنا الصورة الذهنية أو ال "Positioning" من خلال المزيج التسويقى زى تقديم السعر التنافسى مع الجودة الألمانية اللى ظاهرة فى المنتج "Product" من خلال تقديم مميزات لكل شريحة مستهدفة .

تسويق